• + (90) 507 430 15 56
  • + (90) 507 430 15 57
Menu

الوقاية من نخر الأسنان

تعدُّ الوقايةُ من تَسَوُّس الأسنان أسهل من معالجته. كما أنَّ التنظيفَ الجيِّد للأسنان هو عادة هامة يُستحسَن التقيُّد بها طوالَ الحياة! وهذه بعضُ النصائح للمحافظة على أسنانٍ سليمة:
• الإكثار من استخدام فرشاة الأسنان.

• زيارة طبيب الأسنان بصورة منتظمة.

• الشرب من ماء الصنبور النظيف.

• تجنُّب وضع السوائل السكَّرية في قارورة إرضاع الطفل.

• استخدام محلول يحوي مادَّة الفلور لغسل الفم.

• التفكير باستخدام غطاء للسنِّ، وهو غطاء بلاستيكي واقٍ يُوضَع على الأسنان الخلفية لسدِّ الأخاديد، حيث من المحتمل أن يحدث النخر. ومن المُستَحسن استخدامُ غطاء السنِّ لأطفال المدارس.

الخلاصة

عبِّر تَسَوُّسُ الأسنان عن مناطق متعفّنة على الأسنان، لا تلبَث أن تتحوَّل إلى حُفر صغيرة فيها.

يجب أن يتمَّ علاجُ التكهُّفات عند ظهورها، لأنَّ حجمها يزداد إذا بقيت من غير علاج. كما أنَّها تصبح مؤلمة جداً، ومن الممكن أن تُسبِّب العدوى.

يعدُّ التنظيفُ الجيِّد للفم هو السبيل الأفضل لتجنُّب حدوث تَسَوُّس الأسنان؛ فصحَّة أسنانك بيدك أنت، وهي تعتمد على الإلتزام بعادات التنظيف الجيِّد للفم.

تسوس الأسنان

يشير مصطلح تسوس الأسنان إلى النخر والتكهّف الذي يصيب الأسنان، والذي ينتج عن عدوى جرثومية تسبب تعفن الأسنان وبالتالي تشكل كهوف فيها. قد تصبح هذه الكهوف كبيرة وربما تصل إلى لبّ السن حيث يوجد العصب. إن عدم تفريش الأسنان بعد تناول الطعام والشراب يسمح للّويحات بالتراكم مما يؤدي إلى تعفن الأسنان. كما أن تناول الطعام على نحو متكرر وتناول المشروبات السُّكرية يسمحان للمواد الحامضية بأن تتفكك وتنخر الأسنان لأنه لا يتم تنظيفها. إن الماء المعبأ في زجاجات “المعلّب” لا يحوي مادة الفلور التي تُضاف إلى مياه شبكة الشرب العامة للوقاية من تسوس الأسنان. يجب معالجة التكهفات وإلا فإنها ستزداد حجماً مع الزمن وتصبح مؤلمة وقد تُسبب مزيداً من العدوى.

تشريح السن

تتشكَّل الطبقةُ الخارجية للسنِّ من الميناء، وهو غطاءٌ صُلب يحمي الأجزاء الداخلية من السِّن. ويمكن أن يُصابَ الميناءُ بالنخر والتسوُّس، لكنَّ ترميمه ممكن أحياناً بواسطة المعالجة بمادَّة الفلور.
توجد تحت الميناء طبقةٌ تُدعى العَاج.
يتألَّف مركزُ السنِّ من نسيج رَخو يحوي الأعصاب والأوعية الدموية. ويُدعى هذا المركزُ باسم اللُّبِّ. يُصبح النخر مؤلماً جداً عندما يصل إلى اللبِّ.
يُدعى الجزءُ العلوي الظاهر من السنِّ باسم التاج؛ ويُدعى مكانُ التقاء الأسنان باللثة باسم خطِّ اللثة.
أمَّا جزءُ السنِّ الواقع تحت خطِّ اللثة فيُدعى باسم الجذر. ويقوم الجذرُ بتثبيت السِّنِّ في مكانه. ورغم أنَّ الجذر يقع تحت خطِّ اللثة، فإنَّ النَّخر يُمكن أن يُصيبه أيضاً.

أسباب نخر الأسنان

يحدث تَسَوُّسُ الأسنان بسبب عدوى جرثوميَّة؛ حيث تُسبِّب هذه العدوى تَعَفُّن السِّن، ممَّا يؤدِّي إلى ظهور حُفر صغيرة فيه. ويُمكن أن تتَّسع هذه الحُفَر فتصل مع الوقت إلى مركز السن، حيث يوجد العصب.

يتعرَّض الناس إلى تَسَوُّس الأسنان لعدد من الأسباب؛ فعدمُ تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد الأكل أو الشرب يسمح بتشكل اللُّويحات وتَعَفُّن الأسنان. كما أنَّ تناولَ الطعام على نحو متكرِّر وتناول المشروبات السُّكرية يسمحان للمواد الحمضيَّة بأن تتفكَّك وتنخِّر الأسنان إذا لم يتم تنظيفها.

يؤدِّي الإكثارُ من شرب المياه المعلبة بدلاً من ماء الصُنبور العادي إلى خسارة مادَّة الفلور التي يتمُّ وضعها في شبكة المياه العامَّة. ومن الأسباب الأخرى لتَسَوُّس الأسنان نذكر جفافَ الفم وأمراض التغذية وحرقة المعدة، وكذلك بعض أدوية السرطان.

علاج نخر الأسنان

لابدَّ من معالجة تَسَوُّس الأسنان، حيث إنَّ حجم التكهُّفات والحفر يزداد مع مرور الوقت إذا لم تُعالج. وهي تُسبِّب ألماً شديداً، وقد تُسبِّب مزيداً من العدوى والتسوُّس.

يمكن أن تساعدَ المعالجات بالفلور على ترميم ميناء الأسنان عندما يكون النخرُ في مراحله الأولى؛ وذلك لأنَّ المعالجةَ النوعيَّة بالفلور توفِّر للمريض كمِّية من الفلور أكثر ممَّا هو موجود في معاجين الأسنان أو غُسولات الفم، ولا يمكن القيامُ بها إلاَّ من قبل طبيب الأسنان.

إذا ازداد النخرُ إلى حدٍّ تُصبح معه المعالجةُ بالفلور غير مُجديَة، فمن الممكن أن يُصبح حشو السِّن ضرورياً. توضع الحشواتُ حتَّى تملأ المناطق المنخورة من الأسنان، وتكون مصنوعة من مواد مختلفة كالخزف (أي البورسلين) أو الفضَّة أو مواد صمغية خاصَّة.

إذا كان النخرُ كبيراً، فقد لا تكون الحَشوةُ كافية لإغلاقه؛ وعند ذلك، يتمُّ استخدام التَّاج. توضع التيجانُ فوق الجزء العلوي من السنِّ بعد أن يزيل طبيبُ الأسنان كلَّ الأجزاء المنخورة. وتُصنع التيجانُ من الذهب أو من الخزف عادة.

إذا انتشرت العدوى ووصلت إلى مركز السنِّ، حيث يوجد العصب، فإنَّ حفر نفق إلى جذر السن يُصبح أمراً ضرورياً.

وفي أسوأ الحالات، عندما يكون نخرُ السن شديداً جداً، فلابدَّ من إزالة السن كُلِّه؛ وهذا ما يُدعى قلعَ السن. وفي هذه الحالات، يلجأ بعضُ الناس إلى زرع أسنان بديلة عن الأسنان التي تمَّ اقتلاعها، حتَّى لا تنحرف الأسنان السليمة الأخرى بسبب الفراغ المتبقِّي.

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

البحث

الأكثر شعبية:

عمليات مختارة...

تشخيص وعلاج التهاب القزحية

التشخيص والعلاج يصيب التهاب العنبية الأمامي، وهو الشكل الأكثر شيوعا من التهاب العنبية، الجزء الأمامي من العين (القزحية والجسم الهدبي)، في حين يصيب التهاب العنبية

Read More »

زراعة الأسنان

ما بعد الزراعة يشعر المريضُ ببعض الألم، والذي يزول بعد يومٍ أو يومين من الجراحة، ولكن على المريض الاهتمام بها من خلال المواظبة على تطهير

Read More »

مراجعة الثدي

جراحة مراجعة الثدي ترتكز على تغيير أو إزالة الغرسة التي لم تعد مطلوبة أو فعالة أو مرغوبة. نظرة عامة كل عام هناك الكثير من النساء

Read More »